الاستعداد للامتحان ونموذج امتحان للتجربة

إرشادات عامة للتعلّم الذاتي

التعرف على نقطة البداية - في اليوم الأول من الدراسة التحضيرية للامتحان تكون بأقلّ قدر من الاستعداد للامتحان. إنها فرصة جيّدة للتمرّن على امتحان كامل أو على الأقل على فصل واحد من كل مجال - انظر نموذج امتحان للتجربة. في هذه المرحلة يمكن حلّ الامتحان بدون تحديد وقت، لأنّ هدفك هو تحديد ما هي نقاط القوّة وما هي نقاط الضعف لديك، وأن تفهم بشكل عام ما هي طبيعة الامتحان وأي أنواع أسئلة تظهر فيه.

بناء برنامج دراسة للامتحان - من المهم تكريس وقت لبناء برنامج دراسة منظّم. يمكن في البرنامج تفصيل ما هي أهداف الدراسة لكل أسبوع والتأكّد من أنّك قادر على المرور على كلّ المادة المطلوبة في إطار الوقت المتاح لك. أثناء بناء البرنامج كرّس وقتًا كبيرا للمادة التي تعتقد أنّك ستواجه صعوبة فيها، واحرص على أن تخصص كل أسبوع وقتًا لمراجعة المادة التي درستها بالفعل. من المفضّل بناء البرنامج بحيث تنتهي من المرور على كلّ المادة قبل الامتحان نفسه بنحو أسبوعين، وذلك كي يتبقّى لديك وقت للتمرّن على امتحانات كاملة. يجب بناء برنامج الدراسة مبكّرًا قدر الإمكان حتى لا تدخل في ضغط الوقت. ومع ذلك، من المهم أن تتذكّر بأنّ نطاق الاستعداد مشروط بعلامة الهدف لديك، بمعرفتك المسبقة، بوتيرة التعلّم الخاصة بك وبظروف حياتك الشخصية في فترة الدراسة. لذلك لا يوجد عدد أمثل لساعات الدراسة قبيل الامتحان - فهذا العدد يتغيّر من شخص لآخر.

الاستراحة - يفضّل عدم الدراسة كل يوم وطوال اليوم، بل الاستراحة من حين لآخر. ومع ذلك، يُستحسن عدم أخذ فترات استراحة طويلة جدّا في الدراسة. بالإضافة إلى ذلك، يُستحسن عدم الدراسة أبدًا في اليوم الذي يسبق الامتحان، من أجل الوصول إلى الامتحان منتعشا وهادئا قدر الإمكان.

التعلّم والتمرّن - في بداية تعلّم كل موضوع جديد من المفضّل قراءة المادة النظرية في موقع المركز القطري للامتحانات والتقييم نماذج وشروحات لأسئلة الامتحان - أو في كتاب الدراسة للامتحان والتأكّد من أنها واضحة ومفهومة. بعد ذلك يمكن البدء بالتمرّن على حلّ الأسئلة في الموضوع. من المفضّل البدء بحلّ الأسئلة بدون تحديد وقت، وبعد ذلك، تدريجيّا، تكريس وقت أكثر وأكثر للتمرّن بالظروف الحقيقية، أي في إطار وقت مخصّص لحلّ الأسئلة. من المهم أن تفحص إذا أجبتَ بشكل صحيح عن الأسئلة. إذا أخطأت، حاول فهم لماذا أخطأت وكيف يمكنك تجنّب مثل هذا الخطأ في المستقبل. دراسة أدائك في التمرّن هي مرحلة مهمة في التعلّم، ويُستحسن عدم التخلّي عنها.

المواد المساعدة في الامتحان - يستخدم الكثير من الممتحَنين ساعة تأقيت (ستوبر) كي يخصّصوا لأنفسهم أوقاتًا لحلّ الأسئلة في الامتحان. من المفضّل التمرّن على الاستخدام الصحيح للساعة مسبقًا كي لا يتم إهدار الوقت على ذلك أثناء الامتحان نفسه.

الضغط والقلق - إذا كنت تتوقّع أن يضرّ الضغط يوم الامتحان بقدراتك، فمن المستحسن التمرّن على طرق للتهدئة ولتخفيف التوتّر والاستعانة بها أثناء الامتحان.

إرشادات للتعلّم الذاتي في مجال الإنجليزية

التعرّف والتمرّن - الطريقة الأفضل للاستعداد لفصول الإنجليزية هي التعرّف جيّدا على أنواع الأسئلة في الامتحان والتمرّن عليها قدر الإمكان.

التعرّض - كلّما تعرّضت أكثر للغة الإنجليزية فهكذا ستكون مستعدّا أكثر لهذا المجال من الامتحان. من المفضّل التعرّض للغة الإنجليزية من خلال قراءة الكتب، الصُّحُف أو مواقع إنترنت بالإنجليزية. كلّما أكثرت من القراءة بالإنجليزية قبل الامتحان ستزيد سرعة قراءتك وستضطر لتكريس وقت أقلّ لقراءة النصوص والأسئلة أثناء الامتحان.

التمرّن المستمر - من المفضّل التمرّن على استعمال اللغة الإنجليزية في كل فرصة. حاول التحدّث مع الآخرين بالإنجليزية، التفكير بالإنجليزية وأن تترجم للإنجليزية أشياء تقرؤها أو تسمعها.

قائمة الكلمات - من المفضّل بناء قائمة للكلمات الجديدة التي تعرّضت لها في فترة الاستعداد للامتحان. أضف كلمات للقائمة كلّ يوم، واحرص على مراجعة الكلمات التي سجّلتها بالفعل. يُستحسن إدراج كل كلمة في جملة كي تتذكّر معناها بشكل أفضل. ومع ذلك، ليس من المستحسن استثمار وقت طويل جدّا في حفظ قوائم الكلمات.

إرشادات للتعلّم الذاتي في مجال التفكير الكلامي

التعرّف والتمرّن - الطريقة الأفضل للاستعداد لفصول التفكير الكلامي هي التعرّف جيّدا على أنواع الأسئلة والمهام في الامتحان والتمرّن عليها قدر الإمكان.

تعلّم الكلمات - هدف الامتحان السيكومتري ليس فحص القدرة على حفظ الكلمات. ومع ذلك، فالنجاح في مجال التفكير الكلامي يستلزم معرفة بالعربية وفَهم نصوص بالعربية. الصيغة الحالية للامتحان لا تشمل أسئلة من نوع “كلمات وتعابير”. ومع ذلك، من الضروري فهم الكلمات والتعابير في سياقها عند ظهورها في أسئلة فهم واستنتاج وفي قطع فهم المقروء. تحتوي الكثير من مواد الاستعداد قوائم طويلة من الكلمات الصعبة، ولكننا نوصي بعدم تكريس وقت طويل لحفظ الكلمات. من المفضّل تكريس وقت استعدادك للتمرّن على حلّ أسئلة من الامتحان. إذا واجهت خلال التمرّن كلمة غير معروفة، فهذه فرصة جيّدة لتعلّمها.

مهمة التعبير الكتابي - تتطوّر القدرة على الكتابة، مثل بقية القدرات التي يتم فحصها في الامتحان، تدريجيّا مع السنين بطرق متنوّعة، مثل التعليم في المدرسة، القراءة وتجربة الكتابة. بناء على ذلك، فإنّ معظم الاستعداد للامتحان قد تمّ فعليّا في وقت التعلّم في المدرسة الابتدائية وفي المدرسة الثانوية وفي التجارب خلال الحياة. ورغم أنّ الاستعداد الأفضل هو العمل التدريجي الذي يتم خلال سنوات طويلة، فإنّ التمرّن المركّز قبل الامتحان من شأنه أن يحسّن التحصيل في الامتحان. ومن ثمّ فمن المفضّل التعرّف على التعليمات المتعلّقة بمهمّة التعبير الكتابي، وبالطبع تنفيذ نماذج المهام وقراءة الشروحات على التقييمات التي أعطيتْ لها بشكل شامل.

في الرابط المرفق ستجد شرحًا مفصّلا، يشمل تعليمات ونصائح، بخصوص مهمّة التعبير الكتابي والطريقة التي يتم تقييمها بها - نماذج وشروحات لأسئلة الامتحان - مهمّة التعبير الكتابي. يمكن العثور على قائمة جزئية لمهامّ التعبير الكتابي التي ظهرت في الامتحانات حتى الآن هنا. فضلًا عن ذلك، يُستحسن قراءة مقالات رأي في الصُّحُف وتحليل طريقة بناء الادعاء فيها.

من المفضّل التمرّن على مهامّ التعبير الكتابي في إطار الوقت المخصّص. مراحل العمل الموصى بها في كتابة إنشاء هي هذه: فهم الموضوع، بناء إطار مفاهيمي، الكتابة والتحرير. اكتب الإنشاء بلغة فصيحة وفقًا للإطار والمضامين التي قمت بصياغتها. تذكّر تحرير النصّ الذي كتبته، وتأكد بأنّ النصّ الذي كتبته يستوفي عدد الأسطر المطلوب.

بعد انتهائك، اقرأ الإنشاء مجدّدا وفكّر إذا كنت ستعبّر بطريقة أخرى، وإذا كان كذلك فكيف. حاول الآن كتابة الإنشاء مجدّدا. ادرس الفروق بين محاولتك الأولى والثانية، وحاول استخلاص دروس من ذلك قبل التمرّن على المهمّة التالية.

إرشادات للتعلّم الذاتي في مجال التفكير الكمّي

التعرّف والتمرّن - أيضًا في فصول التفكير الكمّي فإنّ الطريقة الأفضل للاستعداد هي التعرّف جيّدا على أنواع الأسئلة في الامتحان والتمرّن عليها قدر الإمكان.

المراجعة - ابدأ بمراجعة الجبر الأساسي والهندسة الأساسية. في هذا الرابط - نماذج وشروحات - تم تفصيل جميع المواضيع الموصى بالتعرّف عليها قبل الامتحان في المجال الكمّي. يُستحسن التعرّف جيّدا على القوانين والأدوات الرياضية التي يمكنها أن تساعد في حلّ سريع للأسئلة، مثل جدول الضرب والقوى، قوانين الضرب المختصر وثلاثية فيثاغوروس. بالإضافة إلى ذلك من المهمّ التعرّف على كل المصطلحات المتعلّقة بالجبر والهندسة، مثل أسماء المضلّعات. التفصيل الكامل لكل المصطلحات يظهر في هذا الرابط - نماذج وشروحات لأسئلة الامتحان.

حلّ امتحان كامل (محاكاة)

الاستعداد المسبق - من المفضّل التزوّد بكمية كافية من الامتحانات مع حلولها. يمكن العثور على مجموعة كبيرة من مثل هذه الامتحانات في موقع المركز نموذج امتحان للتجربة. من المهم البدء بالتمرّن على حلّ امتحانات كاملة قبل الامتحان بمدّة كافية.

التمرّن - في الأسبوعين الأخيرين قبل الامتحان من المفضّل التمرّن على حلّ امتحانات كاملة. لا تحلّ أكثر من امتحان واحد في اليوم. في كل يوم قم بحلّ امتحان واحد، استرح ثمّ ادرس أداءك. حاول التمرّن على الامتحان بظروف مشابهة قدر الإمكان لتلك التي في الامتحان الحقيقي. إذا كان بالإمكان، اجلس على كرسي مع ذراع واستخدم أقلام رصاص وساعة تأقيت. عليك الالتزام بالأوقات المخصصة، وعدم التقدّم بسرعة أكبر إذا أنهيت فصلًا قبل الوقت المخصّص له. إذا تبقّى لديك وقت عند انتهاء فصل، فمن المفضّل مراجعة الأسئلة التي لم تكن متأكّدا من حلّها. إذا لم تستطع الإجابة عن كل الأسئلة في الفصل، خمّن الإجابات عن الأسئلة المتبقّية وضع إشارة لنفسك لمراجعتها عند انتهاء التمرين وفحص ما هي الإجابات الصحيحة.

الدراسة - قارن ورقة الإجابات الخاصة بك بالحلّ الصحيح للامتحان وضع إشارة على جميع الأخطاء. راجع الأسئلة التي أخطأت في حلّها وحاول فهم الخطأ والحلّ الصحيح. افحص إذا كان خطؤك نابعا من عدم انتباه أم من عدم فهم لموضوع معيّن. في الحالة الثانية، يُستحسن مراجعة الموضوع والتمرّن على أسئلة إضافية فيه. راجع أيضًا الأسئلة التي خمّنت الإجابات عليها. من المفضّل محاولة تذكّر الطريقة التي أدرْت فيها الوقت خلال الامتحان والتفكير إذا كان بالإمكان تحسينها. من المفضّل أن تستنتج من كل تمرين ودراسة عدة دروس أساسية ومحاولة تطبيقها في التمارين القادمة.